انصار حزب الله

هذا المنتدى للذين يدافعون عن حزب الله


    حسن نصر الله وثمن البقاء حياً

    شاطر
    avatar
    ربيبة الزهراء
    مراقبة عامة
    مراقبة عامة

    انثى
    عدد الرسائل : 71
    صورة :
    تاريخ التسجيل : 29/11/2007

    ضحوك حسن نصر الله وثمن البقاء حياً

    مُساهمة من طرف ربيبة الزهراء في الأحد ديسمبر 02, 2007 4:14 pm

    حسن نصر الله وثمن البقاء حياً


    ظهر الأمين العام لـ«حزب الله» عصر 12 تموز 2006 في جامع الحسنين بعيد نجاح عملية أسر الجنديين. اختفى من بعدها أكثر من سبعين يوماً قبل أن يعود للظهور العلني في 22 أيلول في احتفال «النصر الإلهي». كثيرة هي الروايات المتداولة عن يوميات السيد حسن نصر الله في الحرب. أين اختبأ، ماذا فعل معظم الوقت، كيف أمضى نهاراته؟صَيفُ السيد الطويل وُثِّقَ بأكمله، وبانتظار اللحظة المناسبة للإفراج عن المواد المجمّعة، قصص كثيرة سوف تُحاك... في ما يلي قصة، غير رسمية، جمعت مادتها من مقرّبين

    من المؤكد أن السيّد حسن نصر الله لم يعلَق داخل حدود مربعه الأمني ولا حُصِر بين زواياه القائمة. لقد كان حاضراً في أرض المعركة أينما وقعت. ارتدى الزيّ الذي يليق بالمناسبة وخلعَ العمامة. انتظر أياماً معدودة بعد عودة الهدوء إلى الجبهات ليضعَ الزي العسكري جانباً، ويسير بهدوء المحاربين متفقدّاً حجم الخراب الذي طال أرزاق أهله من أبناء الجنوب.
    ... وقعت الحرب
    ربما سرّ الاسرائيليون بالأسلوب الذي اعتمده الأمين العام لـ«حزب الله» في الحرب، بعد رسالته المتلفزة الأولى. ظنّوا أنه انكفأ الى الصوت والصورة وانتهى إلى مصير رئيس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. شخص مجهول عنوان الإقامة، يفرّ من مكان إلى آخر في احتدام المعركة.
    في الوقت نفسه، وفي مكان آخر غير آمن، جلس نصر الله يطالع الصحف اليومية التي تصله بشكل منتظم ودقيق. قرأ خبر وفاته بهدوء في اليوم الثالث لبدء الهجمات الجوية على ضاحية بيروت الجنوبية. السيد مصدوم من تصرّف الإسرائيليين وانحدارهم بالمعركة الى مستوى لا يرتقي الى سقف طموحاتهم بـ«سحق حزب الله». لم يتوقع غباءً بهذا القدر، وإن كان يدرك أصلاً أن ما تملكه إسرائيل من معلومات عن حزبه لا يساوي شيئاً.
    عندما قصف الاسرائيليون نقاطاً محدّدة في عمق الجنوب، أدرك الحزب أنها الحرب، لا مجرد ردة فعل مهما كانت كبيرة، ثم جاءت الإشارة الأولى عن قصف الضاحية. لم يُعرف بعد ما الذي جعل إسرائيل تتصرف على هذا النحو. مراسل صحافي من رام الله تلقى اتصالاً من الجيش الاسرائيلي وطُلب منه أن يجري اتصالاً بمن يهمّه الأمر في بيروت ليعلمهم بأن مقارّ نصر الله سوف تقصف وليخرج المدنيون من هناك. كانت اسرائيل تعلم أن نصر الله اختفى، ولكنها كانت قرّرت معاقبة الضاحية ورفع مستوى المواجهة. وبعد ساعات حصلت الضربة، وتكرر السلوك الاسرائيلي مرة ثانية عند قصف تلفزيون «المنار». وهذه المرة لجأ العدو الى إبلاغ ديب حوراني مراسل «المنار» في جنين بالأمر.


    لم تمضِ ساعات على اندلاع المواجهات الاجمالية، حتى أعلنت حال الطوارئ. وُضّبت الحقائب، وحُلقت اللحى. استُبدل الهندام الرسمي واستعيض عنه بالخفيف من الملابس، وبالطبع من دون نسيان القبعة الصيفية. وُزّعت الأدوار بسرعة. أُخلي السكان جميعاً بسرعة فائقة. بقي من بقي في الضاحية، فيما حمل الآخرون ما خفّ وزنه وما يجب استعماله، وتوزّعوا على شقق في أرجاء العاصمة بيروت حيث بالإمكان إدارة العمليات بهدوء من دون لفت الأنظار.
    يتمتع السيّد نصر الله بأعلى حماية شخصية على الإطلاق. والحديث يدور عن المئات من الأشخاص الذين يتوزعون على الأرض ويكونون في دائرة قريبة منه. الشرط الأول والدائم لأمنه: لا مجال لأي استعراض. وممنوع على الآخر، عدواً كان أو صديقاً، أن يتخيّل موكب السيد، لا أحد يعرف نوع سياراته ولا ألوانها، ولا حتى وجوه مرافقيه الحقيقيين، وهم غير الفريق الثاني الذي يظهر معه أمام الجمهور. ولكلّ من الفريقين تدريبه وأجهزة اتصاله وأسلحته، وهؤلاء ينتشرون في المكان متسلّحين بعيونهم وما التقطته ذاكرتهم من سمات الوجوه وملامحها. الخطأ ممنوع. يحرصون على الهدوء والحذر والصبر والتروّي والقناعة، والأهم من كل ذلك التكتم، تدريب للنفس ليس صعباً بالنسبة لهم لأنهم يؤمنون بأن جزاءهم ليس على هذه الأرض.
    هذا في المهرجانات العادية والاستقبالات الرسمية واللقاءات الاعلامية، أمّا في حالة الحرب فالمعادلة مختلفة تماماً، ففيما يسرق «ملائكة» السيد المنتصبون على جانبيه كل الأضواء، أبو علي جواد والرامي الماهر «أبو الفضل»، فإن حالهم في الحرب تصبح معقدة جداً ولا يزيد في الموقف إلا حراجة على مستوى تنقلات السيد وحركته. عدد قليل من المرافقين ممن لا يظهرون في الصورة عادة لزموا جانبه. محازبون آخرون يتعاطون مع الملفات الحساسة لا يتعدى عددهم أصابع اليد الواحدة، أبقوا على اتصاله بالعالم الخارجي: تأمين اللقاءات الإعلامية ومتابعات وراء الكواليس كما اللقاءات على مستويات عالية جداً والالتفاف على المكائد تأميناً لحسن سير الأمور. أمّا عن القيادة السياسية فإن غالبية أعضائها لم تلتقِ السيد أو تجتمع به إلا بعد حين.
    تابع نصر الله الحرب بشكل دقيق. جمعت الاتصالات بينه وبين قيادة العمليات العسكرية في الجنوب. لم يتوقف عن محادثتهم على مدار الساعة. كان يلحّ لاكتمال الصورة قبل أن يقول ما يجب قوله لبقية المقاتلين واللبنانيين والعالم أجمع. وهو أعاد تكرار السؤال عليهم مرات عدة طالباً معرفة النتائج المؤكدة مئة في المئة لإعلانها، لأن العالم لن يغفر لهم أيه أخطاء حين يبث رسائله المسجلة.
    الخروج إلى الضوء
    ساد الهدوء على جبهات القتال بعد الرابع عشر من آب فيما الحذر يقبض على النفوس. استعرت نار السجال السياسي الداخلي. قياديو حزب الله من الصف الأول يرصدون بدقة كل الأصوات التى تصدح في العلن وتصلهم أصداء الهمسات من الغرف المغلقة. بعد ثلاث مقابلات صحافية كان لا بد من التعديل في لهجة الرد. اتُخذ القرار بالعمل على عودة «النازح» التلفزيوني إلى مكانه على المنصة حيث يطلّ على جمهوره في فضاء مفتوح ويلقي خطابه الأول. لم يكن في الأمر مغامرة غير محسوبة. الجرأة لا تنقص الرجل، لكنها آخر ما يدخل في حسابات جهازه الأمني.
    أسباب كثيرة حالت دون استغلال إسرائيل لـ«مهرجان الانتصار» واغتيال نصر الله. فالقاعدة الأمنية التي يعمل وفقها الحزب لضمان سلامة محازبيه معقدة جداً. المسألة أشبه بدوائر متوازية ومتشابكة في آن واحد، يكتشف كل طامح باختراقها أنه بقي وقتاً طويلاً يسير بخطوط على تماسها، حيث يدور ولا يتصل بها إلا بنقطة واحدة ليعود ويبتعد من جديد. وإن حصل ونجح في الانعطاف بمساره إلى الداخل، تراه يصطدم بدائرة أخرى، يدور ويدور وعوداً على بدء ...

    حياة السيد نصر الله مهمة. لكنه ليس رأس الهرم. هناك أفراد كُثر يعملون بصمت. وهيكلية الحزب قائمة على مبدأ هرمي يتدرّج من القاعدة الى قمّة برؤوس عديدة معظمهم لا يظهر في الصورة. قمة تتوسّط قاعدة هرم آخر مقلوب الرأس على قاعدة هرم آخر. وبين هذه الأشكال التنظيمية نقاط تقاطع كثيرة ومعادلات عصيّة على الالتقاط. ومن يرَ كيف تصرّف الأمن مع سيّده في الاحتفال يدرك أن العوامل التي يستند إليها في تكتيكه بسيطة جداً، لكنها كافية لتحمي شخصاً بحجم قائد المقاومة:
    أولاً، لم يكن اختيار عصر نهار 22 أيلول لإقامة الاحتفال عبثياً، إذ تزامن في هذا النهار احتفال الطائفة اليهودية بعيد رأس السنة العبرية. راهن الحزب على مؤشرات تعود إلى عشرات السنين تظهر خموداً عاماً في إسرائيل في هذا النهار، ما خلا تشديد بعض الإجراءات على المعابر التي تفصل مناطق الحكم الذاتي عن المدن المحتلة.
    ثانياً، منذ بدأ السيّد يعتلي المنابر، تكون منصّات الصواريخ على اختلاف أنواعها مصوّبة نحو الأراضي المحتلة بالإضافة الى أعلى حالة استنفار للمُسلّحين على الجبهات. الأمر الذي يرغم الحكومة الاسرائيلية على الجلوس والإصغاء إلى الأمين العام لـ«حزب الله» يخاطبهم، ويمنعهم من الإقدام على أيّ خطوة ناقصة لن يقدروا على تحمّل تبعاتها.
    ثالثاً: كان هناك من يراقب بوسائل تقنية متطورة حركة سلاح الجوّ الاسرائيلي، متى خرج السرب الحربي واستقرّ قبالة البحر. كانت الجموع في انتظار نصر الله حين أبلغ طيّارون من سلاح الجوّ قيادتهم بأنهم جاهزون للعمل في أي لحظة. أرسلت قبل ذلك إشارات متنوّعة إلى جهات دولية بأن هذا الخطأ إن وقع فسوف يفتح أبواب جهنم. ومع ذلك كان بين رجال أمن نصر الله وبين قيادته السياسية من يرفض خروجه إلى الجمهور مباشرة، وقد جهزت قبلاً شاشة لنقل الخطاب مباشرة من مكان ليس ببعيد، بما يتيح له رؤية الجماهير والتفاعل معها.
    عندما أطلَّ نصر الله لدقيقتين على الجمهور، كان رجال أمنه يعتقدون أن المهمة أُنجزت، لكنه ما إن عاد إلى غرفة صغيرة خلف حاجب قماشي قريب من الساحة، حتى قال لهم إنه لن يكون نفسه إذا ترك هؤلاء القادمين لرؤيته من كلّ مكان، متحدّين احتمالات قصف المهرجان، ويبقى هو خلف الستارة. كان على الآخرين المراقبة والصلاة. إنه الآن بحماية الله.
    حرمت الحرب السيد حسن نصر الله أموراً كثيرة. لم يعد إلى سابق عهده، يفاجئ عوائل الشهداء بزيارات التعزية شخصياً أو يقيم الخطب العامة من وقت إلى آخر، كعقد قران المقاتلين في مبنى الأمانة العامة السابق. تتكدّس على مكتبه طلبات كثيرة ، لكنه يكتفي هذه الأيام بإرسال نسخة من القرآن الكريم موقّعة منه مع إهداء خُطَّ بيده. حتى واجباته الدينية التي يحبّها صار ممنوعاً عليه ممارستها بقوة وبكثرة. حتى إنه اضطر أخيراً إلى مراجعة عالم إسلامي كبير في أحواله وعباداته وسأله عما يقدر على القيام به في ظل ظروفه الحالية، وتلقى الجواب: افعل كأنك تقترب من مقابلة ربك...
    لطالما مازح السيد زواره وأصدقاءه بأنه لا بد ستأتي لحظة ونرتاح فيها من تعب الدنيا وهمومها. يبتسم بطريقة تستفز المحبين الذين لا يرضون له تحقيق أمنيته في أن يموت شهيداً، وهم الذين يخشون على أنفسهم من موته..

    (نقلا عن جريدة الاخبار اللبنانية)
    avatar
    نور الزهراء
    مديرة
    مديرة

    انثى
    عدد الرسائل : 199
    العمر : 37
    صورة :
    تاريخ التسجيل : 29/11/2007

    ضحوك رد: حسن نصر الله وثمن البقاء حياً

    مُساهمة من طرف نور الزهراء في الثلاثاء ديسمبر 04, 2007 9:42 pm

    مشاركة رائعة احسنت اختي الغالية


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 2:44 am